حوثيون

الرشاد برس-صنعاء

 

قالت منظمة مراسلون بلا حدود إن مسلحي جماعة الحوثيين تضطهد الصحافة بالتهديد بالقتل والاختطاف والنهب، بعد ثمانية أشهر من سيطرتهم على العاصمة صنعاء وأجزاء واسعة من البلاد.

 

واختطف الحوثيون صحفيين اثنين يعملان لحساب جريدة «أخبار اليوم»، وهما عبد الواحد النجار ومسؤول المونتاج فؤاد الزبيري من «دار الشموع» في الخامس من مارس الجاري، ونهبوا معدات الطباعة والطاولات والكراسي التابعة للصحيفة.

 

وأدانت المنظمة المضايقات التي تتعرض لها وسائل الإعلام اليمنية على يد المتمردين الحوثيين والتي ازدادت في أغسطس، ومجدداً منذ وصولهم إلى العاصمة في سبتمبر الماضي.

 

وقالت المديرة المساعدة في شعبة البرامج لدى المنظمة فرجيني دانغل، «إننا نشجب هذه الهجمات المتعمدة ضد وسائل الإعلام والصحفيين، حيث تشكل تهديداً حقيقياً لحرية الإعلام وعملية التحول السياسي التي تعيشها البلاد».

 

وأضافت إن الحوثيين أنفسهم أسياد اليمن الجدد في غضون أشهر فقط، وسيطروا على المقرات الحكومية الرئيسية.

 

وفي حادثة أخرى ضمن سلسلة مضايقات الحوثيين لوسائل الإعلام، تعر�’ض أكثر من عشرة مصورين صحفيين للضرب المبرح على يد أفراد جماعة مسلحة مرتبطة بميليشيا الحوثيين أثناء تغطيتهم المظاهرات السلمية في يناير.

 

وقالت دانغل كان معظم الضحايا يعملون لصالح وسائل إعلام أجنبية، بما فيها رويترز وتلفزيون العالم وفرنسا 24، كما هدد مسلحون لم تُعرف هويتهم مدير مكتب قناة الجزيرة في صنعاء. 

 

 

كلمات دلائلية :