كــاتب صحــافي

كــاتب صحــافي

أمجد خشافة

لا شيء يجعل الجميع يعتبر عدم جدية الحوار مع الحوثيين سوى أن هذه الجماعة أثبتت منذ حربهم في دماج وحتى وصولهم إلى سواحل عدن أنها لا تعيش إلاً على “الزحوفات، والفتوحات” حتى وإن استمرت الحرب ضد خصومهم “حتى يوم القيامة”، ولا تنقاد للهدنات، إلا حين يحسون بضربات في العظم.

 الموضوع ليس من قبل المزايدة عن هاجس الحوار والهدنة مع الحوثيين، بل باتت ثقافة نكث التعهدات متجذرة لدى هذه الجماعة، والجميع يعرف، أيضاً، أن الثلاث الهدن التي مضت منذ بدء الحرب وهي تنتهي بالفشل، وهذه الرابعة واضح استمرار المعارك فيها، وإن كانت نسبية.

لكن هذه المرة تبدو مواقف الحوثيين الرسمية أكثر جدية في وقف الحرب، لكنها بعد أن أصبح خصومهم على مشارف العاصمة.

يوم أمس قال القيادي في المعارضة الايرانية موسى أفشار إن اجتماعا بين قادة الحوثيين وقادة قوات القدس بطهران في شهر فبراير الماضي كشف أن القدرات القتالية لدى الحوثيين تقلصت، وقد أبلغ الحوثيين الطرف الايراني أنه في حال استمر الوضع على ما هو عليه فهناك احتمال بسقوط صنعاء.

هذا الكلام جاء بعد  محاولات قامت بها طهران في ايصال السلاح لحلفائهم الحوثيين، والحرب بطبيعتها كما يُقال “تأكل الأخضر واليابس″، وهو ما جعل الحوثيين يقفون على واقع يقول لهم إن الزمن ليس في صالحهم بعد أن أصبح كل يوم يفقدون منطقة وتقلص معها العتاد العسكري.

  وعلى هذا النحو، يحاول الجناح السياسي للجماعة تقمص دور المسؤولية في وقف الحرب بشكل نهائي والذي يؤكدون عليه أنه وقف نهائي للحرب وليست مجرد هدنات عسكرية، وهذه ليست جدية في انهاء الحرب بقدر ماهي فسحة لالتقاط الانفاس بعد ما وجودوا أنفسهم منكشفين أمام واقع ليس في صالحهم، لا عسكريا ولا سياسياً.

الحوثيون، ربما ركبوا التوجه الامريكي والدولي، مؤخراً، في انهاء الصراع في اليمن، وهذا المرة بالنسبة لأمريكا يشي بأنها جادة في إنهاء عمليات التحالف ضمن تفاهمات مع روسيا، وإرغام التحالف في الحل.

وما يجعل أمريكا تدفع بالجميع نحو الحل في اليمن، هذه المرة، هو نتيجة لتفاهمات مع إيران بإبقاء حلفائهم كفاعلين مهمين، باعتبار استمرار الحرب في اليمن ضد الحوثيين سيقلص من قوتهم العسكرية، وهو ما يجعل أي تفاهمات مع الحوثيين حاليا ولاتزال العاصمة والمحافظات الشمالية بأيديهم هي من ستمنحهم أي حلول سياسية آنية أكبر من حجمهم في المجتمع.

إيران تتفهم عجزها في اليمن والايفاء مع حلفائهم الحوثيين، لكنها تستطيع أن تمتص الصدمات، وتخطط على رقعة واسعة وزمن طويل، وهذا يجعلنا نقول أن إيران، وإن كانت ممتعضة من عدم إعلان الحوثيين ولاية الفقية كما فعل حسن نصر الله، واجهاض التجربة الخمينية على يد التحالف العربي إلا أنها تتماشى مع وجود الحوثيين في الرياض للحديث عن حلول سياسية يقضي بتراجع الحوثيين.

لكن هذه الدولة هي من قال زعيمها الخميني بعد صلحهم مع العراق وإنهاء الحرب، “لقد كانت المصالحة كمن يتجرع سُماً”، أي أنهم لا يعيشون إلا على التوسع وتصدير ولاية الفقيه للوطن العربي، وكذلك الحوثيون هم من قالوا إن الحكم لا يكون إلا في “البطنين”، أي أن التسويات والمصالحات السياسية ستكون في أوراق تبتلعها براميل النفايات ما لم يكنوا هم أصحاب القرار.

وما يزيد من الهاجس، هو حين تضمي أي تسويات سياسية والتي ستبدأ في الكويت بأنصاف حلول، وترحيل لأهم مشكلة تهدد بشكل عملي البلد وهي استمرار بقاء السلاح بيد هذه الجماعة.

الحوثيون لن يعدموا مبرر في ابقاء السلاح بأيديهم فلديهم مليون ذريعة لبقائه، وحين تضرب على وتر “الإرهاب” فهو إذن تماهي مع أمريكا في إبقاء السلاح بأيديهم، وهو ما يبدو واضحاً بوجود توجه غربي لفرض حلول مع ترحيل هذه القضية التي تتقاطع مصالهم مع الحوثيين، أمنياً.

فإن كان الحوثيون جادون في الحوار ووقف الحرب فلن تترك السلاح على المدى القريب، بالمقابل سيمثل خطر إنهاء عمليات التحالف ومصالحتهم مع المملكة، في حال استمرار الصراع الداخلي، سيجعل المليشيا متسيدة على بقية المكونات السياسية وبقوة السلاح.

وفي حال فشل الحوار، فهي فترة مثلت فرصة للحوثيين لرص الصفوف، وتموضعهم في الجبهات من جديد، بعد أن يلتقطوا الانفاس للبدء بحرب جديدة.

 …

يمن مونيتور

 

كلمات دلائلية :