مقالات

روسيا والغرب.. تبادل للادوار…وتفاوض بالنيران

99-47-660x330
مقال /بتال النويرة
قبل ايام معدودة ابرق ترمب وارعد وبالغ كثيرا في تهديداته لروسيا وعميلها بشار حتى ظنها البعض حربا عالمية جديدة ونثر تهديداته باستخدام صواريخ “لطيفة وجديدة وذكية”، ثم تمخض جبله فولد فأرا واكتفى بضربة محدودة اشبه بالالعاب النارية التي تطلق في اعراس المهمشين
ويبدو كذلك أنه نسق أمرها ليس فقط مع حلفائه وإنما أيضا مع من توعدهم بها، فلماذا ذهب بعيدا في التهديد ثم انكمشت أهدافه عند التنفيذ؟

المتابع للاحداث المأساوية في سوريا يلاحظ تكرارالسيناريوهات في سوريا روسيا تقتل وتمعن في قتل الشعب السوري وتدعي محاربة المسلحين التحالف الغربي يقتل السوريين في ديرالزور والرقة
فمن اين جاءت الحمية لترامب علي الشعب السوري…
يقول خبراء الاسلحة الكيمياوية ان الاسد استخدم هذا السلاح اكثر من خمسين مرة
في حلب وعين شيخون ومعرة النعمان ودوما فلماذا لم يتحرك الغرب
الا اليوم وقبلها على مطار الشعيرات….

نحن العرب وللاسف الى الان لم ولن نصدق ان مايحصل في سوريا مسرحية هزيلة بين الروس والغرب وعملية تبادل للادوار….

هل سألنا انفسنا يوما لماذا هذا الحشد وهذه القوة الضاربة
وماهي نتائج عملية البارحة… كم القتلى من الروس وحلفاؤهم اتباع الاسد….
كان هذه أبرز الأسئلة التي أفرزتها الضربة العسكرية المحدودة، التي نفذتهاالولايات المتحدةوحليفتهاريطانياوفرنسافجر السبت ولم تستغرق أكثر من الساعة، على مواقع تابعة لنظام بشار الأسدفي سوريا، وشملت خصوصا مركزا بحثيا قرب العاصمةدمشق وموقعين عسكريين قرب حمص.وكان السبب نظام الأسد على استخدامه أسلحة كيميائية ضد المدنيين في مدينةدومابريف دمشق مؤخرا، وهو ما رحبت به العديد من دول لعالم،

 

لكن محللين يعتقدون ان الاحداث التراجيدية التي سبقت الهجوم والمسرحية الهزلية توعد وتهديد من ترامب وماكرون يحذر من تجاوز الخطوط الحمراء ماهي الازوبعات في فنجات ومقدمات لتقاسم المنطقة والتمركز فيها
وتقاسم نفطها وخيراتها
والاهم من ذلك هو الاستعداد لضرب تركيا وتأديبها

ولاينبغي ان نخفي التنافس والتسابق الروسي الامريكي على المنطقة والعالم فهناك ملفات شائكة بين الجانبين تصارع النفوذ على اوروبا الشرقية واوكرانيا والازمة بين الروس وبريطانيا بخصوص الجاسوس الروسي الا انهم مجمعون على الديار العربية وتقسيمها ونهب ثرواتها والتمركز فيها……

 

واذكان الغرب والمجتمع الدولي عنده بعض الجدية في تأديب الاسد
لاحال ملف انتهاكات الاسد الى محكمة الجنايات الدولية واصدر مجلس الامن فيه قرار واضحا….

هو اذا تبادل للادوار في المنطقة لاغير الروس يضربون السوريين بحجة انهم ارهابيين والامريكان يقتلونهم في شرق الفرات لنفس الادعاء وبشار عليه ماتبقى بالسلاح الكيميائي….

و.مع استمرار غباء العرب وغفلتهم ستتكرر هكذا مسرحيات حتى يتقسم المقسم ويجزأ المجزأ….

الوسوم

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

 
Designed and Developed By 3Hand.Net