مقالات

البطل صفوان اللبيني يلحق بقافلة الشهداء.. ويوارى في مسقط رأسه

small_2018-04-14-70251fcc31

 

الرشاد برس -تعز

:شيع ابناء تعز”الجمعة” في موكب جنائزي مهيب الشهيد صفوان احمد غالب قائد الكتبية الخامسة في اللواء ٦٣ الذي استشهد في جبهة علب جبل الشعير الى مثواه الاخير في مديرية المسراخ.وقال المشيعون ان البطل الشهيد كان له ادوار كبيرة في تأسيس المقاومة في مدنية تعز وكان من الاوئل المدافعين علي المدنية وجرج مرتين في تبة الكامل في الضباب ثم التحق في جبهة العقبة في الجوف ثم انتقل الي جبهة علب واستشهد مع مجموعة من رفقاءهواضاف المشيعون انه عمل كمدرب للسرية الخامسة في اللواء الاول بمأرب فقد كان القائد المحنك والبطل المغوار تبرز فيه صفات القائد في ادارته للمعارك وحرصه علىالافراد التحق بقوات الشرعية في تعز منذ البداية والتحق في اللواء ثلاثة وستين مشاه فيجبهة علب منذ رمضان المنصرم عين قايداً للكتيبة الخامسة وتمت ترقيته الى رائد جرح في الضباب في تبة الكامل في شهر رمضان 2015م الجدير بالذكر ان الشهيد عضو اتحاد الرشاد اليمني في المسراخ.*
سيرة البطل الشهيد في سطور…..
‏الشهيد البطل صفوان اللبيني .. مسيرة حياه حافلة بالعطاء والتضحية لأجل الوطن __________ الشهيد البطل صفوان احمد غالب اللبيني بذل حياته لله والوطن وخرج منذ الوهلة الاولى للدفاع عن النظام والجمهوري ، وفيما يلي أبرز محطات حياته المليئة بالكفاح والتضحية ، وكما يلي : ولد عام 1993م ، وترتيبه التاسع بين أخوته ، من أبناء مديرية المسراخ بتعز ، حيث أتم تعليمه الثانوي ، عضو اتحاد الرشاد اليمني في المسراخ. التحق الشهيد البطل صفوان باالسلك العسكري قوات الحرس الجمهوري في عام2007م وكان من اوائل المنضمين الى صف الوطن في ثورة 11فبراير 2011م . ترك تشكيله بالحرس الجمهوري وانضم لساحة الثوار وشارك في مواجهات حرب الحصبة في العام 2011م . كان يعمل في قسم استخبارات الحرس انذاك تعرض للاقصاء بعد ثورة الشباب وتم توزيعة في قوات الساحل الغربي واستمر البطل في مسيرة نضاله حتى عام 2013. وكان اول من حمل السلاح وخرج في الصفوف الاولى ضد التمرد الحوثي – عفاشي وشارك في كل جبهة من جبهات تعز مثل صبر .. المسراخ.. الصراري .. جبهات المدينة والضباب جرح في الضباب في تبة الكامل في شهر رمضان ، 2015وعمل مرافقا للشيخ حمود المخلافي ، كما شارك في جبهة الغيل بالجوف. عمل كمدرب للسرية الخامسة في اللواء الاول بمأرب وكان دائما في الصفوف الاولى ، حتى 6/4/2018 تأريخ استشهاده في جبهة علب بصعدة جبل الشعير وهو يسطر أروع الملاحم البطولية ، فقد كان القائد المحنك والبطل المغوار تبرز فيه صفات القائد في ادارته للمعارك وحرصه على الافراد . واستشهد بعد ان دك اوكار الحوثيون بقذيفين ار بي جي ، وتم استهدافه بقذيفة بي عشرة. التحق بقوات الشرعية في تعز منذ البداية والتحق في اللواء ثلاثة وستين مشاه في جبهة علب منذ رمضان المنصرم عين قايداً للكتيبة الخامسة ، وتمت ترقيتة الى رتبة رائد. تم موارة جثمانه الطاهر في قريته ومسقط راسه

الوسوم

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

 
Designed and Developed By 3Hand.Net