SYRIA-CONFLICT

الرشاد برس – وكالات

أكد نشطاء اليوم الأحد أن مقاتلي الثوار السوريين استهدفوا مقر هيئة الأركان ومقرات أمنية لنظام بشار الأسد في العاصمة دمشق بعدة صواريخ.

وجاء ذلك بعد أن أفاد المجلس المحلي لمدينة داريا بريف دمشق بأن رتلا عسكريا توجه صباح اليوم الأحد من مطار المزة العسكري باتجاه داريا تزامنا مع قصف براجمات الصواريخ والمدفعية الثقيلة وهجوم بري، وسط حالة إنسانية مزرية ونزوح نحو 90% من الأهالي.

وتواصل قوات الأسد محاولات السيطرة على مدينة داريا بريف دمشق منذ ثلاثة أشهر، وارتكبت عددا من المجازر بين سكانها. وتشهد المدينة دمارا واسعا أدى إلى تغير ملامح أحيائها نتيجة انهيار المباني بعد قصفها بكل أنواع الأسلحة الجوية والأرضية.

كما تجددت الاشتباكات صباح اليوم بين الجيش الحر وقوات النظام على عدة محاور في حي الخالدية بحمص.

وذكر ناشطون أن قوات الأسد المتمركزة في الكلية الحربية قصفت حييْ الخالدية وجورة الشياح في حين طال القصف أيضا مخابز ومحال تجارية في حي باب السباع.

وأوضحت الهيئة العامة للثورة السورية أن عدة قرى في جبلي الأكراد والتركمان بريف اللاذقية تتعرض لقصف بالبراميل المتفجرة من الطيران المروحي وبراجمات الصواريخ والمدفعية.

ووقعت اشتباكات عنيفة في حي الحويقة بدير الزور بين الجيش الحر وقوات النظام بحسب شبكة شام.

وأشارت شبكة شام إلى أن قوات النظام تقصف بالمدفعية الثقيلة قرى وادي اليرموك بريف درعا وتحاصر الجيش الحر وتدور الاشتباكات في محيط سرية الهاون في قرية جملة.

 

كلمات دلائلية :