مقالات

في موفنبيك غابت قضايانا وحضرت قضاياهم !

مصطفى حسان
مصطفى حسان

إلزم الصمت فإنك في دولة موفنبيك المقدسة، هكذا يباشرنا أحدهم قائلا أن ما سيطبع في هذه المطبعة من قرارات فهي بمثابة ألواح موسى أو قرآن محمد. مصبوغة بالقداسة الإلهية ومحرم رفضها ويعد الاعتراض عنها رذيلة تستحق العقاب والخلود في نار جهنم. 18 مارس كانت انطلاقة هذا المؤتمر الكثير للجدل، ومع أن الطبخات كانت موجودة منذ الإعداد لهذا العرس الكبير، فتم تقزيم جهات بينما تم تمديد الحضن لجهات أخرى، أخذت أكبر من حجمها. قبل أن يُطلب منا أن لا نعترض على مخرجات الحوار ينبغي أن نقول لهم من يمثل هؤلاء! ومن تمثل تلك النسوة، أي شعب اختارهم ليتكلموا بالنيابة عنه، مع علمي أني لم اصوت لأي منهم ليحاور ويشرع نيابة عني، قبل هذا وذاك فإن اغلب الأعضاء غير مؤهلين علمياً وبعضهم لا يقرأ ولا يكتب ثم جعلناهم يقرروا مصيرنا، وفي الأخير نطالب أن لا نعترض على مخرجاتهم. لم نعد ندري في هذا الوطن من الشعب الذي يقصدون بالعمل من أجله! وما هي القضايا التي اخذت الحيز الأكبر في المؤتمر والتي من أجلها خرجنا وبقينا في الساحات وقتل البعض وجرح اخرون، وامطرنا بالرصاص ومياه المجاري، في اعتقادي أننا لم نخرج لنطالب بتحديد سن للزواج ولم نخرج نشتكي من زواج الصغيرات، ولم نطالب بفدرالية ومن ثم استفتاء يعقبه انفصال، وكذلك لم نخرج نشتكي من الشريعة الإسلامية ومن ظلمها وندعو إلى عزلها أو جعلها مصدر رئيس، ايضا لم يسقط الشهداء وهم يطالبون بجعل الدين دين الشعب وليس دين الدولة، لا يرميني أحدكم بنيران الشبهة والافتراء فقط بإمكانكم البحث ومن خلال متابعتكم لحلقات مؤتمر الحوار أن تقيموا كم الوقت الذي اخذ لمناقشة هذه القضايا وكم الوقت الذي ناقشوا فيه القضايا الأساسية، هل سمعتم عن مصطلح التعليم وفساد جامعاتنا ومدارسنا وسوء صياغة مناهجنا التي تعقد الطالب أكثر مما تشجعه، هل سمع الجميع عن مشكلة وجود مليوني طفل خارج نطاق التعليم الأساسي. وستة ملايين من السكان الراشدين لا يملكون مهارات الكتابة . وأن نسبة الأمية تتجاوز 62% للعام 2012م هل يعلم من يتحاورون أن الشعب يريد من ينقذه من الفقر الذي يولد الجهل والمرض، وما اجتمعت هذه الثلاثة في شعب إلا بدا يفقد ثقته بالدولة ومن ثم يموت الحس الوطني عنده”. قضية أخرى لم نسمع بها كثيرا مع أنها من سبب انتفاضتنا إنها قضية الجوع والفقر كم اخذت هذه القضايا في المؤتمر. فنسبة الفقر في اليمن تصل إلى 54.5% والبطالة بين أوساط الشباب 60% وكذلك المشاكل الصحية هل عملوا في جدولهم أن كل يوم يموت من أبناء هذا الوطن الكثير لسوء الرعاية الصحية، كم الذين يموتون بالفشل الكلوي والسرطان، أعظم م مشكلة تؤرقنا هي الكهرباء وهي المرض المزمن فلم نسمع أي واحد تطرق لها. هل اعطوا هذه القضايا الوقت الكافي من حوارهم؟ لقد قرأـت تقرير فريق التنمية المستدامة وفيها ذكروا لبعض القضايا على جناح السرعة وأغلب ما ركزوا في البيانات هو تكرار جملة ضرورة حرية الفكر والمعتقد أكثر من مرة. لم نعد ندري هل يناقشوا قضايانا أم قضايا السفارات الراعية للمبادرة الخليجية، لقد قتلوا الثقة بين المواطن وبين الحكومة، إذ أنه لا يشعر أن هناك من يكترث لهمومة، وأن القضايا الأساسية تكون في مؤخرة السلم. ثم في الأخير يقولون أن مخرجات الحوار الوطني ملزمة للجميع ولا نقاش فيها، 33 عام من الخداع والضحك على المواطن في اعتقادي قد علمته وسائل الاحتيال والخداع والتحرك من خلف الكواليس ولن تمر عليه هذه المرة بسلام.

الوسوم

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

 
Designed and Developed By 3Hand.Net