هام

مجلس الوزراء يناقش مستجدات الاوضاع الاقتصادية والأمنية في المحافظات المحررة

الرشاد برس متابعات
عقد مجلس الوزراء برئاسة الدكتور أحمد عبيد بن دغر، اليوم الاثنين، اجتماعا لبحث المستجدات الراهنة، والأوضاع التي تشهدها عدد من محافظات البلاد، ومساعي تطبيع الأوضاع في المحافظات المحررة والعاصمة المؤقتة عدن.
وناقش الاجتماع الذي جرى بحضور محافظي مارب اللواء سلطان العرادة، وسقطرى رمزي محروس، العمليات البطولية التي يجترحها أبناء الجيش الوطني والمقاومة الشعبية ضد ميليشيا الحوثي الانقلابية المدعومة من إيران والجهود التي تبذلها الحكومة ومكاتبها التنفيذية في المحافظات لإعادة تطبيع الأوضاع التي خلفتها الحرب والاستقرار الأمني و التحسن النسبي في سعر العملة المحلية أمام سلة العملات الأجنبية.
وشدد المجلس على الإجراءات التي أقرها في اجتماعاته السابقة لتحسين وضع الريال اليمني خلال الأسابيع القادمة، فيما أشار إلى التسهيلات التي قدمها البنك المركزي اليمني في الاعتمادات المالية لاستيراد السلع الأساسية، وبيعها للمواطنين بأسعار مناسبة ومعقولة.
وقدم محافظ مارب شرحاً عن التطورات والمستجدات الراهنة في المحافظة، والجهود التي تقوم السلطة المحلية ونسبة الإنجاز في المشاريع التي تنفذها في المديريات، بالإضافة إلى المشاريع المتعلقة بإيواء النازحين.. مشيرا الى الصعوبات التي تواجهها المكاتب التنفيذية، واحتياجات المحافظة من مشاريع خدمية وتنموية للمحافظة التي تتمتع بأهمية استراتيجية.
و أشاد المجلس الوزراء بجهود السلطة المحلية في تطبيع الأوضاع الخدمية في المدينة والمحافظة، واستقبال أبناء مارب الحضاري للآلاف من المدنيين النازحين الذين هجّرتهم ميليشيا الحوثي الانقلابية، من قراهم ومدنهم منذ بدء حربها على اليمنيين في منتصف 2014.
وثمّن تضحيات أبناء مارب الذين وقفوا ضد المليشيا الانقلابية، وسطروا أروع الانتصارات في هزيمتها، وكانت تلك التضحيات بداية الانتصار على المشروع الإمامي الفارسي البغيض، الذي يسعى لعودة اليمن إلى الماضي الكهنوتي الرجعي.
وأكد المجلس أن عجلة التنمية قد بدأت في جميع المحافظات المحررة بتوجيهات من فخامة رئيس الجمهورية، وإن الحكومة تولي جل اهتمامها بمحافظة مارب كبقية المحافظات المحررة التي ستشهد تحسناً ملحوظاً على مستوى الخدمات، الأمر الذي سيخفف من معاناة المواطنين.
كما قدم محافظ أرخبيل سقطرى تقريراً عن الأوضاع الأمنية والعسكرية في الأرخبيل، وجهود السلطات المحلية في عودة عمل المؤسسات المحلية بالميناء والمطار إلى ما كانت عليه في السابق، وتطبيع الأوضاع في كافة المرافق الخدمية والحيوية وفي كل المديريات والجزر.
ولفت الى الصعوبات التي تواجهها المحافظة خاصة في ظل الحديث عن منخفض مداري قد يضرب الجزيرة خلال الأيام القادمة، بالإضافة إلى غياب الرحلات الجوية المنتظمة للطيران المدني، مما يزيد من معاناة المواطنين وخصوصاً الحالات المرضية ورجال الأعمال والطلاب الدارسين خارج المحافظة.
واستعرض جملة من المشاريع الخدمية والإنسانية التي يجري تنفيذها في المحافظة، لاستعادة الحياة والدور الطبيعي للجزيرة كواحدة من أهم المحميات الطبيعية في العالم، وبما يعزز من الحضور البيئي للجزيرة بما تحويه من موارد طبيعية كبيرة.
وأوضح محافظ سقطرى بجهود السلطات في إعادة ترميم الطرقات والمنشآت الحيوية التي تضررت بفعل الأعاصير التي ضربت جزر الأرخبيل خلال الأشهر الماضية.
واكد مجلس الوزراء البدء بمعالجة مشاكل المرافق الخدمية في المحافظة خاصة الكهرباء والتعليم والصحة والنفط والغاز، وأن تعطى محافظة سقطرى أهمية خاصة في أولويات الدعم الحكومي، كما وجه وزارة المالية بسرعة توفير الاعتمادات المالية للمشاريع التي سبق وأن أقرها المجلس بصورة عاجلة.
وجدد المجلس تأكيده على رفض أي تشكيلات عسكرية في الجزيرة، يجري إنشاؤها بعيداً عن وزارتي الدفاع والداخلية، محذّراً بأن تلك التشكيلات سيكون مصيرها مصير الميليشيات المسلحة التي لا تتمتع بأي وجود شرعي.
وشدد على بقاء الجزيرة في حالة من السلام الداخلي لأهاليها الذين طبعوا على حالة الانسجام والتآلف بعيداً عن العصبوية والتقسيم والتشرذم، مديناً الدعوات التي تسعى إلى شق الصف السقطري الذي يقف يداً واحدة خلف القيادة السياسية ممثلة بالرئيس عبدربه منصور هادي.
الوسوم

مقالات ذات صلة

Designed and Developed By 3Hand.Net