جدبانالرشاد برس-خاص

دانت الهيئة الشعبية لمكافحة المد الطائفي اغتيال عبد الكريم جدبنان يوم أمس وسط العاصمة اليمنية صنعاء.

وجاء في بيان الهيئة وهي أحدى والوساطة التي تعمل لوقف إطلاق النار وفك الحصار عن دماج؛ تفاجأت الهيئة الشعبية لمواجهة المد الطائفي اليوم بحادث الاغتيال الذى طال اﻷستاذ عبد الكريم جدبان، والاعتداء على اﻷستاذ محمد العماد يوم الخميس الماضي”.

وأضافة الهيئة ” بما أن الهيئة الشعبية تعمل على رفع الحصار الظالم على دماج، وتدعو إلى إيقاف الحرب، وتغليب الحكمة، وصون الدماء المحرمة، فإننا اليوم نستنكر هذا الحادث الخطير، وندين فاعله من أي طرف كان، وننكر كل ما يساهم في تصعيد العنف، وتوسيع دائرة الصراع بأي طريقة كانت. ﻷنها من وسائل إذكاء الفتنة بين المسلمين، وندعوا الحكومة إلى تحمل مسؤوليتها في كل ما يجري في شمال الوطن وجنوبه ووسطه جراء الانفلات اﻷمني”.

وحذت الهيئة من تمادي الدولة في ضبط وسائل العنف الفردي والجماعي بأي شكل أو لون، ونتأسف من عدم بسط الدولة لنفوذها في كل مكان، لاستعادة اﻷمن في المجتمع″.

 

كلمات دلائلية :