محلية

ميناء عدن يواصل رحلته نحو استعادة مكانته الطبيعية على مسار النقل البحري

الرشاد برس عدن
تعاود الحركة الملاحية، في ميناء عدن، نشاطها بتحسن تدريجي، مع مرور كل عام، ليواصل رحلته نحو استعادة مكانته الطبيعية والمحورية على مسار النقل البحري، باعتباره واحداً من أهم مؤسسات الدولة اليمنية.
وشهدت حركة النشاط البحري في ميناء عدن، ارتفاعاً في إجمالي عدد السفن الوافدة إليه، خلال الفترة من يناير/ كانون الثاني – سبتمبر/ أيلول، من العام الجاري، 522 سفينة، بزيادة تُقدر بنحو 11% عن ذات الفترة من العام الماضي، في حين وصل إجمالي عدد الحاويات المتداولة خلال التسعة الأشهر الأولى من العام الجاري، إلى 295 ألف و601 حاوية نمطية، بارتفاع قدره 20% عن إجمالي الحاويات للفترة نفسها من العام الماضي.
وارتفعت نسبة الزيادة في حجم البضاعة المتداولة، في ميناء عدن، بنوعيها الجاف والسائل، لتصل إلى 96% خلال الأشهر التسعة الأولى من العام الجاري، مقارنة بذات الفترة خلال العام 2017، كما شهدت أرصفة ميناء المعلا، التابعة لميناء عدن، مداولة مرتفعة خلال تلك الفترة، بزيادة تقدر نسبتها 51%، عن العام 2017.
ووفقاً للإحصائيات الصادرة، عن مؤسسة موانئ خليج عدن، بلغ عدد بواخر الإغاثة الإنسانية، التابعة لبرنامج الغذاء العالمي، والتي وصلت إلى رصيف ميناء المعلا، خلال 9 أشهر ونص، من العام الجاري، 26 باخرة، بكميات تقدر بـ366 الف، و488 طن، تنوعت بين دقيق القمح، بقوليات، سكر، أرز والقمح السائب.
الوسوم

مقالات ذات صلة