السيارة التي استهدفوها في اخر غارة

السيارة التي استهدفوها في اخر غارة

الرشاد برس- رداع- خاص

استنكر اهالي جرحى الغارة الجوية الأخيرة على منطقة يكلا بقيقة رداع ما ورد في بيان اللجنة الامنية العليا من نفي وانكار للغارة الجوية التي استهدفت سيارة شاص قديم وعليها سبعة شخص وهي في طريقها الى مدينة رداع بصاروخين انفجراء بجوار السيارة .

واستغرب الاهالي مما أسموها المزاعم الكاذبة والكيدية التي وردت في بيان اللجنة الامنية العليا التي لم تكتفي بفتح الأجواء اليمنية أمام الغارات الجوية الأمريكية لقتل أبنائهم ؛ بل سعت للتبرير وكيل التهم وقلب الحقائق بقولها أن الانفجار كان لسيارة مفخخة كانت تحضرها عناصر للقاعدة لتقوم بعمليات إرهابية في المحافظة .

والد الجريح العريف أفاد انه كان ضمن العشرات ممن هرعوا الى مكان الانفجار لإنقاذ المصابين ؛ أنهم لم يستطيعوا الاقتراب من مكان السيارة نظراً لمواصلة تحليق الطيران بشكل منخفض في المكان خوفاً من ان تقصفهم الطائرة وأضاف العريف أنهم ضلوا اكثر من ساعة وهم غير قادرين من الوصول الى المصابين …

واعتبر اهالي الضحايا بيان اللجنة الامنية العليا تحريضي يهدف الى تشويه صورة المنطقة وتاريخها مطالبين بنزول لجنة تحقيق مستقلة لتقصي الحقائق ومعرفة حقيقة الانفجار ما اذا كان ناتج عن غارة جوية فعلاً او ناتج عن انفجار سيارة مفخخة حسب مزاعم اللجنة الامنية العليا .

كما طالب الاهالي بحضور وسائل الاعلام لتنقل الحقيقة للجميع .

واكد الاهالي انها ليست المرة الاولى التي تقوم اللجنة الامنية العليا بتشويه صورة منطقة قيفة ففي الغارة الجوية السابقة التي استهدفت موكب زفاف باشرت اللجنة الامنية العليا في بيانها ان الغارة استهدفت عناصر قيادية لتنظيم القاعدة في الوقت الذي يلتقي فيه محافظ محافظ البيضاء وقائد المنطقة العسكرية السابعة بلجنة الوساطة مع اهالي الضحايا للاعتذار والتحكيم والاعتراف بالخطأ.

وأضافت مصادر محلية ان وفداً من وجاهات ومشائخ وأعيان المنطقة وصل اليوم الى العاصمة صنعاء بغرض اللقاء مع محافظ محافظة البيضاء وقائد المنطقة العسكرية السابعة لينقلوا اليهم استنكار اهالي الضحايا وإصرارهم على نزول لجنة تحقيق مستقلة ؛ وأضاف المصدر ان الوفد سيلتقي بالمحافظ وقائد المنطقة العسكرية السابعة يوم غد الأربعاء .

 

كلمات دلائلية :