محلية

أم تلقي بنفسها بسد مارب لإنقاذطفلها وهكذا كانت نهايتها

الرشاد برس محلية
توفيت امرأة غرقاً بمياه سد مأرب، بعد ان القت بنفسها وسط المياه لإنقاذ ابنها الذي كاد ان يغرق اثناء ممارسته السباحة.

وقال مصدر في الدفاع المدني بمحافظة مأرب الغريقة “خديجة عبده حسن الذماري (33 عاماً) من محافظة المحويت، كانت قد قفزت وسط مياه السد بعد استغاثة ولدها (11 عام) وسط الماء إلا أنها غرقت؛ كونها حامل، ولم تسطع تماسك نفسها، فيما تم انقاذ طفلها.

الغواص السيفي ناصر حسين المنصوري، قال في منشور على صفحته بموقع التواصل الاجتماعي “فيسبوك” : أن هذه تعد الحادثة الثالثة “الغرق في مياه السد” خلال أسبوع واحد فقط، فقد غرق شاب عصر السبت الماضي، وطفله أخرى حيث لم ينتبه لها أقاربها إلا بعد ابتلاع السد لها.

وأضاف الغواص، الأم خديجه عبده حسن الذماري تضحي بحياتها من اجل ابنها في سد مارب تم ابلاغي بحالة غرق من قبل مدير الدفاع المدني وتحركنا إلى مكان الغرق وبعد ساعات من البحث استهلكنا فيها اسطوانتين من الاكسيجين انا والاخ وضاح استطعنا بعون الله الساعه العاشره ليلا انتشال جثة الغريقه الام خديجه عبده حسن الذماري من محافظة المحويت، والتي خرجت للتنزه أمس بعد العصر إلى سد مارب مع زوجها وكامل اسرتها وغرقت في مياه السد اثناء محاولتها انقاذ ابنها من الغرق بعد ان دخل للسباحه في طرف الماء وانزلق الى الداخل العميق”.

وأشار إلى أن “الأم الغريقة كانت حامل، ودخلت لكي تنقذ ابنها ولكنها وللاسف غرقت بجانب ابنها، الذي كان سيغرق لولا الله وتواجد أحد زوار السد ودخل الى الماء وقام بانقاذه، بعد ذالك نقلنا الغريقه على سيارة مدير الدفاع المدني الى مستشفى الهيئه وابلغ اهلها بالحضور لاستلامها”.

وحذر الغواص المواطنين والزوار قائلا: ” نكرر تحذيرنا للجميع بخطورة السباحه في مياه السد وخصوصآ مع زيادة حالات الغرق لان هذه ثالث حالة غرق في اسبوع واحد حيث غرق يوم السبت شاب في منطقة حاجبة وطفلة اخرى في وادي ذنة.

الوسوم

مقالات ذات صلة

شركة تصميم مواقع ثرى هاند