محلية

تعرف على أول طلب لمحافظ البنك الجديد لوقف تدهور العملة

الرشاد برس_محلي

………………………………………………………………………………
طالب محافظ البنك المركزي، أحمد الفضلي والذي تم تعيينه مؤخرا، الدول المانحة بتحويل أموالها والمساعدات المقدمة لليمن عبر القنوات الرسمية وأهمها البنك المركزي في مقره الرئيس في مدينة عدن جنوبي البلاد ومصارفتها بالريال اليمني، في إطار مساعي البنك للحفاظ على استقرار سعر صرف العملة المحلية.

واكد الفضلي في أول تصريح صحفي له بعد تعيينه محافظاً للبنك المركزي بالقول: “في ما يتعلق بالدعم الأوروبي للبنك المركزي، نؤكد على الدول المانحة بشكل عام أن المساعدات كافة التي تأتي إلى اليمن لتمويل مشروعات، سواء بشكل مباشر أم عبر منظمات تابعة لها، لا بد أن تمر عبر الجهاز المصرفي”.

وأشار إلى أن “غالبية هذه الأموال في هذه المرحلة لا تمر عبر القنوات الرسمية (البنك المركزي)، وكل ما يحدث أنها تمر عبر منافذ الصرافة، للأغراض التي تحال إليها هذه الأموال، ولا تكون فيها الاستفادة العامة، ولا تستفيد منها الدولة بشكل مباشر”.

واعتبر محافظ البنك المركزي اليمني وهو وزير المالية الأسبق، أن تلك العملية “لها انعكاسات سلبية على الاقتصاد اليمني، فبدل أن توجه هذه الأموال التي تأتي بالعملة الأجنبية للأغراض التي لها الأولوية، توجه لأغراض أخرى، وهذا يتسبب في فقدان قيمة هذه الأموال ومردودها الإيجابي على البلاد”.

الوسوم

مقالات ذات صلة