تقارير ومقابلات

المهمشون ، وقودا جديدا لحرب المليشيا العبثية


الرشاد برس | تقارير
تستمر الميليشيات الحوثية الانقلابية في استغلالها لمختلف الفئات والشرائح في بلادنا، بما في ذلك الأسر الأشد عوزاً، وذلك عبر التغرير بها عبر الوسائل المتاحة، وصولاً إلى إقناع هذه الأسر بالزج بأبنائهم وتحويلهم إلى وقود ومحارق للموت في جبهاتها العبثية .
وتتصدر فئة «المهمشين» من ذوي الأصول الأفريقية قائمة في قائمة الفئات التي تستغلها المليشيا الانقلابية وجعلها وقودا لحربها، إذ استفادت المليشيا الانقلابية الموالية لإيران من الوضع الاقتصادي والاجتماعي المتردي الذي تعاني منه هذه بلادنا بشكل عام ،وهذه الفئة بشكل خاص للحصول على مجندين جدد، مقابل مبالغ مالية زهيدة، وبعض من المساعدات الإغاثية الأممية.
وفي هذا الصدد تؤكد مصادر محلية حقوقية في صنعاء نقلا عن «الشرق الأوسط» قيام الميليشيات الحوثية الإيرانية، عبر مشرفين تابعين لها، باستقطاب المئات من المجندين من شريحة الشباب والأطفال من فئة المهمشين ، وذكرت المصادر أن المشرفين الحوثيين ينفذون نزولاً ميدانياً لعدد من تجمعات «الفئة المهمشة» في صنعاء، بهدف الضغط على الأسر، وإجبارها على إخضاع أبنائها من الأطفال والمراهقين لدورات ثقافية طائفية، تمهيداً للزج بهم في جبهات القتال.
وبينت المصادر أن القيادات الحوثية زارت تجمعات المهمشين في مواقع عدة، من بينها «تجمع سعوان شرق صنعاء، وتجمع الخرائب في منطقة مذبح، ومحوى منطقة المحروقات في منطقة عصر غرب المدنية، وتجمعي الرماح والربوعي في منطقة الحصبة في شمالها».
وأكد مواطنون يقطنون بالقرب من تجمع المهمشين بمحوى عصر وسط صنعاء أن المشرفين الحوثيين أجبروا عند نزولهم الميداني معظم أسر «المحوى» (تجمع سكاني للمهمشين) على إلزام أبنائها بحضور الاجتماعات، والاستماع للمحاضرات والبرامج الحوثية الطائفية.
ووفقا للمواطنين فقد ركزت المحاضرات الحوثية خلال على شحن عقول الشباب والأطفال المهمشين وتغذيتها طائفياً من جهة، وعلى الدعم النفسي ورفع معنوياتهم من خلال خطابات المساواة والحرية من جهة أخرى ، وأنه لا فرق بينهم وبين غيرهم من اليمنيين، وضرورة مشاركتهم في جبهات القتال تحت تسميات عدة.
وتحدث المواطنون عن أن الحوثيين تمكنوا خلال الأعوام الماضية من استقطاب العشرات من أبناء الفئة المهمشة في «محوى المحروقات» في منطقة عصر فقط، وجلهم من الشباب والأطفال، إلى صفوف الجماعة، واستخدامهم في البدء في النقاط الأمنية على مداخل العاصمة، قبل أن تدفع بهم إلى جبهات القتال.

وتقول المصادر الحقوقية إن عملية الاستقطاب الحوثية لأبناء هذه الفئة مستمرة ليس في صنعاء وحسب، ولكن في محافظات حجة وذمار والمحويت والحديدة وتعز وإب.
وأكدت المصادر أن السر يكمن في المساعدات الإغاثية والنقدية التي تسرقها عليها المليشيا الحوثية والتي مثلت السبب الرئيسي لرضوخ كثير من الأسر المهمشة لشدة فقرها، وموافقتها على الزج بأبنائها في صفوف الجماعة الحوثية.
وكشفت المصادر عن أنه «على مدى أعوام ماضية، تولى مشرفون حوثيون كثر عملية توزيع المساعدات الإغاثية ومادة الغاز المنزلي، وغيرها من المواد التي عادة ما تستخدمها الميليشيات كوسائل لابتزاز الأسر في تجمعات المهمشين بالعاصمة صنعاء».
وأوضحت المصادر أن المشرفين الحوثيين حرموا كثيراً من الأسر في تجمعات المهمشين من مادة الغاز المنزلي والمساعدات الإنسانية نتيجة رفض أبنائها حضور دورات ومحاضرات وبرامج الميليشيات الطائفية والانخراط في صفوفها.
وأوضح مهتمون وحقوقيون محليون سبب لجوء الميليشيات إلى استقطاب مقاتلين جدد من أبناء الفئة المهمشة والأشد فقراً إلى النقص الكبير الذي تعاني منه في صفوف مقاتليها، خصوصاً بعد أن عزفت معظم القبائل عن إرسال أبنائها للقتال في صفوفها.
وأشار الحقوقيون إلى أن المليشيا الحوثية شكلت باستهدافها المتكرر انتكاسة كبيرة لهذه الفئة، وغيرها من الفئات، كونها بالأساس قائمة على المناطقية والطبقية والعنصرية وإنكار الآخر.
وفي سياق متصل، كشفت إحصائية محلية صادرة عن جمعية «أحفاد بلال» أن الميليشيات استقطبت خلال السنوات الأربع الماضية أكثر من 800 مجند من تجمعات المهمشين في منطقة سعوان، والخرائب في منطقة مذبح، وتجمعي الربوعي والرماح في الحصبة، معظمهم من المراهقين والأطفال، في حين أكدت أرقام محلية أخرى أن الميليشيات جندت من «محوى المحروقات» في منطقة عصر أكثر من 80 طفلاً ومراهقاً خلال العامين الماضيين فقط.
وأكدت الجمعية، وهي متخصصة بتنمية وحماية الفئات المهمشة والأشد فقراً، في بيان لها، أنها تعمل في الوقت الحالي على إعداد إحصاء دقيق بعدد القتلى في صفوف الميليشيات من أبناء هذه التجمعات.
وأشارت إلى أن المئات من المجندين في صفوف الميليشيات من الفئة المهمشة فروا من الجبهات، وبعضهم عاد إلى صنعاء، وآخرين فروا إلى الأراضي الخاضعة لسلطة الشرعية، خوفاً من اعتقالهم أو إجبارهم على العودة إلى الجبهات. وحسب إحصائيات يمنية سابقة، عن هذه الفئة الاجتماعية التي يطلق عليها محلياً «الأخدام»، فإن تعدادها يزيد على المليون نسمة، ويعيشون في تجمعات سكنية منعزلة داخل وعلى أطراف المدن، ولا تكاد تخلو مدينة يمنية منهم.
وتعد صنعاء من أكثر المناطق التي يقطنها المهمشون، وتتوزع مناطق وجودهم في أحياء عصر والصافية وباب اليمن والتحرير ومنطقة سعوان ودار سلم والحصبة.
واستمراراً لانتهاكات وجرائم الميليشيات بحق هذه الفئة الأشد فقراً، وتمييزها الطبقي العرقي والعنصري بين فئات الشعب، حرمت الميليشيات مؤخراً الطلاب المهمشين من الالتحاق بالتعليم بجامعة صنعاء، مما دفع البعض منهم لتنفيذ وقفة احتجاجية أمام وزارة التعليم العالي بصنعاء، رفضاً للانتهاكات والتعسفات والتمييز الذي يطالهم من قبل المليشيا الحوثية، التي وصلت إلى حرمانهم من أبسط حقوقهم، المتمثل بالتعليم.

الوسوم

مقالات ذات صلة