تقارير ومقابلات

الأزمات صناعة يتقنها الحوثي

الرشاد برس_تقارير

بات الكل يعرف الآن أن المليشيا الحوثية الكهنوتية الانقلابية باحتفالها بالمولد النبوي الشريف لا تهدف أن تحيي ذكرى مولد الرسول صلى الله عليه وسلم يجتمع العالم الإسلامي عليها، بل كان لها مخططات وأهداف أخرى وراء البذخ في إحياء ذكرى المولد النبوي الشريف، وهو ما انعكس على التغطية الإعلامية لوسائل الإعلام الإيرانية التي حاولت تصوير الأمر على أنه يبرهن على شعبية المليشيا في صنعاء.
وإذا ما حاولنا الرجوع إلى ليلة الاحتفال بالمولد، سنفهم دوافع واهداف المليشيات الحوثية من هذا التحشيد إذ استكاعت أن تنهب آلاف الريالات تحت مسمى الاستعداد لإقامة الاحتفال، كما أنها استغلت الأمر لتجنيد مقاتلين جدد باعتبار أن وجود أكبر قدر من الصغار والشباب يمكنها من التواصل معهم بسهولة.
ولا ننسى أن المليشيا الحوثية الانقلابية تسببت متعمدا أزمة وقود بالغة سمحت بانتشار السوق السوداء على نطاق واسع في صنعاء، وهو ما تستغله جيداً لصالحها بالحصول على أموال إضافية نظير أسعار الوقود، وبالتالي فإنها وظفت الحدث لأهداف سياسية وأمنية بحتة بالنسبة لها.
واستغلت مليشيا الحوثي ذكرى المولد النبوي لتجنيد دفعات جديدة من المقاتلين وإرسالهم إلى الجبهات العسكرية لها، وأقامت ما تسمى لجنة المناسبات والفعاليات التابعة لمليشيا الحوثي مراكز لاستقبال الراغبين في التجنيد.
وفي هذا الصدد كشف المتحدث باسم عمليات تحرير الساحل الغربي العقيد وضاح الدبيش، أن مليشيات الحوثي الإيرانية استغلت قدوم مناسبة المولد النبوي الشريف لحشد مقاتليها أكثر من 500 مقاتل والذي تم تدريبهم في مديرية برع، المحويت وصنعاء وتم حشدهم إلي الحديدة، وتم توزيعهم على عدة جبهات، وأصبحت نقاط المراقبة هي الغطاء لهم.
وقال إن ممارسات الحوثي تمت بوجود البعثة الأممية، مؤكداً بانهم قدموا أدلة بأن مليشيا الحوثي تقوم بحفر الخنادق، إلا أن بعثة الأمم المتحدة تضع نفسها في موقف المحايد لمليشيات الحوثي وتتجاهل الرسائل ولم تتجاوب معنا.
وانتابت حالة من الغضب والاستنكار اليمنيين بسبب مظاهر الاحتفالات المبالغ بها بذكرى المولد النبوي، والتي مارس فيها الحوثيون كل أساليب الابتزاز للمواطنين والتجار طيلة أسابيع، وكلفت مبالغ طائلة في ظل تدهور الوضع الإنساني مع توقف صرف الرواتب لأكثر من مليون موظف في القطاع الحكومي للعام الرابع.
وجرى التحضير في مناطق سيطرة الحوثيين، وخاصة صنعاء، للاحتفالات منذ أسابيع، بينما تأهبت جميع الأجهزة الأمنية والعسكرية التابعة لهم من أجل إحياء وتأمين المناسبة التي أعلنتها المليشيا عطلة رسمية.
واصطبغت الشوارع الرئيسية والمباني الحكومية في صنعاء باللون الأخضر احتفاء بالمناسبة، بينما انتشر المئات من عناصر الجماعة في الشوارع لتأمين الفعالية، ونظمت المؤسسات الحكومية والجامعات والمدارس خلال الأيام القليلة ندوات تمجّد إحياء ذكرى المولد النبوي.
واشتكى تجار من أن الحوثيين عمدوا إلى فرض إتاوات كبيرة عليهم بحجة إحياء المولد النبوي ،
وقال أحد التجار في القطاع الكهربائي، فضل عدم نشر اسمه لاعتبارات أمنية، إن الحوثيين طلبوا منه مبلغ مئة ألف ريال (190 دولارا)، مخصصا لإحياء المولد، وبعد مفاوضات معهم جرى تخفيض المبلغ إلى 130 دولارا.
وأضاف، “إذا رفضت فأنت بالنسبة إليهم عدو، ولذا ستكون مستهدفا بشكل يومي”.
وترافقت التحضيرات الحوثية المبكرة لإحياء الفعالية مع حملة واسعة تتضمن جمع الجبايات بأكثر من طريقة، منها توزيع قسائم تبرعات إلزامية على هامش فعاليات فرعية شملت المدارس والجامعات، وتوزيع لجان مسلحة لاختلاس جبايات من المحال التجارية والمطاعم والصيدليات والمؤسسات والشركات، ولم تستثن المواطنين والباعة المتجولين.
فيما سبب البذخ الحوثي في المولد النبوي في عودة أزمة المشتقات النفطية بشكل مفاجئ في صنعاء مساء أمس الأحد، إذ شهدت صنعاء إغلاق محطات الوقود أبوابها بسبب عدم تزويدها بكميات جديدة.
واصطفت طوابير طويلة من السيارات أمام المحطات المفتوحة، فيما عادت السواق السوداء للإنتعاش مرة أخرى ، وهو ما يؤكد أنها تديرها اياد خفية تتبع المليشيا الحوثية.
الوسوم

مقالات ذات صلة