1111

الرشاد نت-صنعاء

أكد أمين عام حزب الرشاد الدكتور عبدالوهاب الحميقاني وقوف الرشاد إلى جانب القوى والفصائل الفلسطينية في نضالها المشروع لتحقيق الاستقلال وبناء الدولة الفلسطينية المستقلة على كامل التراب الفلسطيني وعاصمتها القدس الشريف، مشيداً بخطوات المصالحة الفلسطينية وتشكيل حكومة وفاق وطني.

 

جاء ذلك خلال استقباله بمقر حزب الرشاد بالعاصمة صنعاء اليوم الأحد 15 يونيو 2014، وفد حركة التحرير الفلسطينية، برئاسة منسق عام دائرة العلاقات العربية في منظمة التحرير الفلسطينية زياد سلعوس نجار، وعضوية مدير دائرة الإعلام غسان ابو حنيش، ونائب السفير الفلسطيني في اليمن عبدالفتاح السطري.

 

وقال الحميقاني، “نؤيد الجهود المبذولة لرأب الصدع بين الفصائل الفلسطينية وتحقيق مصالحة فلسطينية سياسية شاملة”.

 

وأضاف بأنه قد يكون من المناسب للفصائل والشعب الفلسطيني خلال المرحلة الراهنة خيار الديمقراطية التشاركية وليس التنافسية، حتى تتمكن الفصائل من الانتصار للقضية الفلسطينية، لافتا إلى أهمية بذل كل الجهود لإيجاد علاقة بينهم وبين القوى والأحزاب السياسية في الوطن العربي.

 

من جانبه تحدث منسق عام دائرة العلاقات العربية في منظمة التحرير الفلسطينية زياد سلعوس نجار عن المساعي التي تبذلها الفصائل الفلسطينية في تشكيل حكومة وفاق، وقال أن هناك اتفاقاً على تشكيل حكومة وفاق وطني، سيعقبها انتخابات تجرى خلال مدة زمنية لا تتجاوز نهاية العام الجاري، مشيرا إلى بعض العقبات التي يضعها الكيان الصهيوني أمام خطوات المصالحة.

 

وتطرق نجار إلى عمليات التهويد الواسعة التي يقوم بها الكيان الصهيوني في مدينةالقدس الشريف على مختلف الأصعدة، بما في ذلك محاولات تغيير الهوية الثقافية والطبوغرافية للمدينة، والاستمرار في أعمال الحفريات تحت المسجد الأقصى الشريف وبناء المستوطنات، حيث بلغت الاستيطانات في القدس الشرقية26 مستوطنة، إضافة إلى المحاولات الحثيثة لتهويد مناهج التعليم في المدارس، والاستمرار في سياسات التضييق على فلسطيني القدس لإجبارهم على مغادرة المدينة.

 

كما تطرق رئيس دائرة العلاقات العربية بمنظمة التحرير إلى الأوضاع الإنسانية والمعيشية الصعبة التي يعاني منها الشعب الفلسطيني في ظل الاحتلال الغاشم، بالإضافة إلى الظروف السيئة التي يعيشها الأسرى الفلسطينيون في سجون الاحتلال.

 

و دعا حزب الرشاد والقوى اليمنية والشعوب العربية والإسلامية أن يكونوا الفعل الضاغط من أجل وصول الشعب الفلسطيني إلى دولتهم المستقلة ذات السيادة وعاصمتها القدس الشريف.

 

 حضر اللقاء رئيس دائرة الحقوق والحريات محمد الأحمدي ورئيس الدائرة القانونية رضوان السماوي، ومدير مكتب الأمين العام لحزب الرشاد عبد ربه الوحيشي.

 

كلمات دلائلية :