أخبار العالم

إيران.. محتجون يحرقون مقراً للباسيج وأنباء عن مقتل متظاهرين…

الرشاد برس …… دولي

أفادت مصادر “العربية” و”الحدث”، الاثنين، أن المحتجين قاموا بإحراق مقر الباسيج في منطقة ملارد غرب العاصمة الإيرانية طهران، فيما يستمر قطع الإنترنت حتى صدور قرار من مجلس الأمن القومي، وتحدثت وكالة “إيرنا” عن مقتل شخصين في “بومهن” غرب طهران.
وأفادت مصادرنا بأن الأمن اعتقل 30 متظاهرا في مدينة شيراز، فيما قال نائب إيراني إن الاحتجاجات في شيراز “مقلقة للغاية”.
وقالت مصادرنا إن المحتجين الإيرانيين أحرقوا فروعاً لعدد من المصارف في أصفهان أمس الأحد.
وقد وصلت أعداد المتظاهرين الذين شاركوا في الاحتجاجات التي عمت المدن الإيرانية على مدى 3 أيام إجمالاً إلى 87400 شخص، بحسب ما أفادت به وكالة “مهر” الإيرانية للأنباء، مضيفة أن الاحتجاجات هي الأعنف مقارنة باحتجاجات عام 2017.
الوكالة قالت أيضاً إنه تم اعتقال ما يقرب من 1000 شخص في احتجاجات إيران حتى الآن، وأشارت إلى وجود ما اعتبرته عناصر مندسة بين المتظاهرين، مؤكدة أيضاً أنه تم مهاجمة أكثر من 100 مصرف خلال الاحتجاجات.
وأدت أعمال العنف ضد المتظاهرين في المدن الإيرانية على مدار 3 أيام إلى سقوط 36 قتيلاً.
وشهدت العاصمة طهران مظاهرات ليلية تخللتها مواجهات مع قوات الأمن وقطع طرقات من قبل المتظاهرين.
وأطلق متظاهرون شعار الموت للدكتاتور، وأضرموا النيران في وسط العاصمة الإيرانية طهران، احتجاجاً على رفع أسعار البنزين.
وتداول ناشطون على مواقع التواصل الاجتماعي تسجيلات قالوا إنها لتظاهرات خرجت في مدينة أصفهان ليلاً وحاولت قوات الأمن تفريقها بإطلاق الرصاص الحي.
كما تداول ناشطون مقطع فيديو مصوراً يظهر اشتباكات بين قوات الأمن والمحتجين في مدينة شيراز.
من جانبه، هدَّد وزير الداخلية الإيراني، عبد الرضا رحماني فضلي، المحتجين بتحريك قوات الأمن لاستعادة الهدوء، إذا استمرت الأعمال المخلة بالأمن وراحة المواطنين.
وأشار إلى أنه تم التعامل مع الاحتجاجات بضبط النفس حتى الآن، بحسب تعبيره.
تصريحات وزير الداخلية جاءت بعد أن هددت وزارة الاستخبارات الإيرانية بالتعامل بقوة مع أي “إخلال بالقانون”، وأنها لن ندخر جهداً في حماية الأمن القومي الإيراني، بحسب تعبيرها.
استخدام “القوة المميتة” ضد المتظاهرين
من جهته، ندد البيت الأبيض باستخدام السلطات الإيرانية لما وصفها بـ”القوة المميتة” ضد المتظاهرين في إيران وفرض قيود صارمة على الاتصالات.
في السياق ذاته، قال براين هوك، المبعوث الأميركي الخاص بإيران، إن الشعب الإيراني مستاء من النظام الحاكم، وإن الاحتجاجات على الارتفاع الحاد في أسعار البنزين أحدث مثال على ما يشعرون به من ظلم.
وخلال لقاء على شاشة “الحدث”، أكدت المتحدثة باسم الخارجية الأميركية، مورجان أورتاغاس، على أن النظام في إيران هو المسؤول عن الاحتجاجات الشعبية التي خرجت ضده، مشيرة إلى أن هذه الاحتجاجات أكبر بكثير من موضوع رفع أسعار البنزين
الوسوم

مقالات ذات صلة