عربية

اجتماع عربي لمواجهة الإعلان الأميركي بشأن المستوطنات…

الرشاد برس ……عربي وكالات

أعلن السفير الفلسطيني بالقاهرة، ومندوبها الدائم لدى جامعة الدول العربية، دياب اللوح، عقد اجتماع طارئ لمجلس الجامعة على المستوى الوزاري، يوم الاثنين المقبل، لبحث الموقف الأميركي بشأن “شرعنة الاستيطان”.
وأوضح اللوح أن “المندوبية الدائمة لدولة فلسطين أجرت مشاورات بالتنسيق مع الأمانة العامة للجامعة العربية والأشقاء العرب، لعقد اجتماع طارئ لمجلس الجامعة على مستوى وزراء الخارجية، لبحث الموقف الأميركي الأخير الذي عبر عنه وزير الخارجية”.
وأضاف أن مايك بومبيو أكد أن بلاده “لم تعد تعتبر الاستيطان الإسرائيلي في الضفة الغربية مخالفا للقانون الدولي”، مضيفا أن هذا الموقف “يأتي ضمن سلسلة من المواقف والقرارات الأحادية المخالفة للقانون الدولي، وقرارات الشرعية الدولية ذات الصلة بالقضية الفلسطينية، وآخرها قرار مجلس الأمن رقم 2334”.
وكان بومبيو قد قال، الاثنين، إن إدارة الرئيس دونالد ترامب “تراجعت عن المواقف التي اتخذتها إدارة سلفه باراك أوباما، فيما يتعلق بالموقف من المستوطنات”.
وقال إنه “في عام 1978، قالت إدارة الرئيس الأسبق جيمي كارتر إن المستوطنات الإسرائيلية لا تتسق مع القوانين الدولية، بينما عارض الرئيس رونالد ريغان ذلك في عام 1981، وقال حينها إنه لا يعتقد أن هذه المستوطنات سيئة”.
وتابع: “بعد دراسة كل الجدل القانوني حول المستوطنات، نتفق (إدارة ترامب) مع الرئيس ريغان، فتشييد المستوطنات في الضفة الغربية لا يتعارض مع القانون الدولي”.
ولاقت هذه التصريحات ردود فعل دولية غاضبة، رافضة للموقف الأميركي، خاصة أن جميع المستوطنات في الأراضي المحتلة تعتبر غير شرعية بنظر القانون الدولي، كما أنها تمثل العقبة الأساسية أمام تحقيق السلام.
ويزيد عدد المستوطنين على 600 ألف، من بينهم 400 ألف في الضفة الغربية، والباقون في القدس الشرقية، ويعد وجودهم مصدر احتكاك وتوتر مستمر مع 2.6 مليون فلسطيني في الضفة الغربية والقدس الشرقية المحتلتين منذ عام 1967.
الوسوم

مقالات ذات صلة