عربية

بعد انسحاب الخطيب.. اتجاه لتأجيل الاستشارات في لبنان…

الرشاد برس ……عربي

مع إعلان رجل الأعمال سمير الخطيب، الأحد، انسحابه من سباق الترشح لرئاسة الحكومة في لبنان، أفادت مصادر لـ”العربية.نت” أن هناك اتجاهاً لتأجيل الاستشارات النيابية التي كانت مقررة الاثنين بناء على طلب رؤساء الكتل النيابية من أجل مزيد من التشاور. ويتوقع أن يصدر بيان عن القصر الجمهوري مساء الأحد لإعلان التأجيل.
وكشف الخطيب، الذي تم تداول اسمه في الآونة الأخيرة كمرشح محتمل لرئاسة الحكومة، أن هناك “توافقاً” لدى الطائفة السنية على إعادة تسمية رئيس الوزراء المستقيل سعد الحريري، لهذا المنصب، وذلك بعد لقائه مفتي الجمهورية الشيخ عبد اللطيف دريان، الأحد. وبعد لقائه المفتي، التقى الخطيب الحريري الذي كان اقترح اسمه لتشكيل حكومة جديدة.
ويشغل سني منصب رئاسة الوزراء في لبنان الذي يشهد منذ السابع عشر من تشرين الأول/أكتوبر حراكاً احتجاجياً غير مسبوق ضد كامل الطبقة السياسية المتهمة بالفساد.
ويطالب الحراك الاحتجاجي بحكومة اختصاصيين مستقلين بعيداً من الطبقة السياسية الحالية، في حين اتجهت الأمور حالياً إلى تشكيل حكومة تضم سياسيين يمثلون الأحزاب الرئيسية، إضافة إلى اختصاصيين.
ومساء الأحد، تجمع عشرات المتظاهرين وسط العاصمة بيروت، وتحديداً عند مدخل شارع يؤدي إلى مقر مجلس النواب وأغلقته قوات الأمن.
ويستمر تدهور الوضع المالي والاقتصادي والاجتماعي في لبنان، علماً أن نحو ثلث اللبنانيين يعيشون تحت خط الفقر، بحسب البنك الدولي، فيما يتواصل ارتفاع نسبة البطالة التي بلغت أكثر من 30% لدى الشباب.
الوسوم

مقالات ذات صلة