مجلس التعاون الخليجي

الرشاد برس-صنعاء

 

 

رحب المجلس الوزاري بدعوة الرئيس عبدربه منصور هادي لكافة القوى السياسية والاجتماعية اليمنية إلى تحقيق اصطفاف وطني ومصالحة وطنية ترتكز على الالتزام بأسس ومخرجات الحوار الوطني.

 

وفي ختام اجتماع عقده أمس السبت أكد على ضرورة استكمال المرحلة الانتقالية وفق المبادرة الخليجية وآليتها التنفيذية، بما يحقق تطلعات الشعب اليمني الشقيق ويحفظ وحدة اليمن وأمنه واستقراره.

 

واستمع المجلس الوزاري إلى شرح من وزير الخارجية اليمنية جمال عبدالله السلال حول آخر التطورات في اليمن وأعرب المجلس عن قلقه البالغ من التوترات التي يشهدها محيط العاصمة صنعاء من قبل جماعة الحوثيين وإصرارها على التصعيد المناهض لعملية الانتقال السلمي.

 

وقد حذر المجلس الوزاري  وفقاً للبيان الصادر عنه، من تداعيات تلك التوترات حيث اعتبر ذلك تصعيداً خارجاً عن التوافق الوطني، ويمس هيبة الدولة، ويهدد أمن واستقرار اليمن.

 

ودعا إلى استشعار المسؤولية الوطنية والتخلي عن سياسة التحريض والاعتصامات وإثارة الاضطرابات والعنف والمطالب الفئوية.

 

كما رحب المجلس الوزاري بالبيان الرئاسي الصادر عن مجلس الأمن الدولي في جلسته التي انعقدت أول أمس،

 

وأبدى فيه القلق البالغ إزاء تدهور الأوضاع الأمنية في اليمن بسبب الأعمال التي يقوم بها الحوثيون وداعموهم بغية تقويض العملية الانتقالية السلمية المبنية على المبادرة الخليجية وزعزعة أمن اليمن واستقراره.

 

وعبر المجلس عن شكره للمملكة العربية السعودية على استضافة الاجتماع الثامن لأصدقاء اليمن الذي سيعقد في نيويورك في 24 سبتمبر 2014على هامش اجتماعات الجمعية العامة للأمم المتحدة.

 

كما رحب المجلس الوزاري بتعيين مرشح المملكة العربية السعودية الدكتور صالح بن عبدالعزيز القنيعير ممثلاً للأمين العام لمجلس التعاون إلى اليمن متمنياً له التوفيق في عمله.

 

 

كلمات دلائلية :