00000

الرشاد برس- صنعاء

 

 أشادت الهيئة الوطنية الشعبية (دعم وطن) بقرارات رئيس الجمهورية القاضية بتخفيض أسعار المشتقات النفطية وتشكيل حكومة وحدة وطنية.

 

واعتبرت الهيئة في بيان صادر عن اجتماع عقدته الأربعاء الماضي برئاسة نائب رئيس الهيئة الأستاذ سالم سلمان أن إقرار مبادرة حل الأزمة التي أعلنت يوم الثلاثاء 2 سبتمبر 2014 بصنعاء خطوة ايجابية على طريق إنهاء حالة التصعيد والاحتقان المتنامي في البلد، وإنهاء مظاهر الاحتشاد والاتجاه نحو تجنب العنف الذي ستكون عواقبه وخيمة على كافة أبناء اليمن.

 

واعتبرت الهيئة إقرار الاجتماع الوطني الموسع برئاسة رئيس الجمهورية مبادرة حل الأزمة تجسيد لحكمة وحنكة التي يتمتع بهما الرئيس هادي وحرصه الدائم والمستمر على عدم الانجرار نحو العنف ومعالجة كافة القضايا والمشكلات والتحديات التي تواجه اليمن بشكل عام بالصبر والحوار بما من شانه ان يحقق امن واستقرار الوطن.

 

ودعت كافة الأطراف الأخرى إلى التفاعل مع مبادرة حل الأزمة التي أعلنت وتقديم تنازلات من اجل الوطن والحفاظ على سلامته وأمنه واستقراره وسلمه الاجتماعي. وشددت على ضرورة الاستمرار في نهج الحوار والتفاهم لتسوية كافة القضايا الخلافية بعيدا عن التصعيد والمهاترات التي تجر البلد نحو الفوضى، كما تدعوا الهيئة ان تبقى اختلافات وجهات النظر في حدود التباين الحريص على مصلحة الوطن العليا.

 

 

مؤكدة أن مبادرة حل الأزمة انبثقت عن مبادرات الأحزاب والقوى السياسية والوطنية، ومن بينها مبادرة الهيئة الوطنية الشعبية التي دعت إلى إعادة النظر في أسعار المشتقات النفطية وتشكيل حكومة وحدة وطنية وتنفيذ حزمة من المعالجات والإصلاحات الاقتصادية وتنفيذ مخرجات الحوار الوطني. وعبرت عن أملها في ان يتحقق في الحكومة الجديدة معايير النزاهة والكفاءة وان يتم الالتزام بكافة مضامين مبادرة حل الأزمة وفي مقدمتها التزام المؤسسات الإعلامية بخطاب إعلامي داعم للعملية السياسية.