أخبار العالم

الدعوة السلفية تطالب بمواجهة نجاد بملف سوريا والسنة بإيران

njd_wmrsy.jpg.crop_display
الرشاد برس ( متابعات )
أعربت الدعوه السلفيه عن مخاوفها من تجاوز الغرض المعلن لزياره الرئيس الايراني، مطالبه الرئاسه بضروره مواجهه الرئيس الايراني بملف سوريا، واضطهاد اهل السنه في ايران.

وقالت في بيان لها، اليوم الثلاثاء، “تأتي زيارة الرئيس الإيراني لمصر في ظل المخاوف الكثيرة من تجاوز الغرض المعلن للزياره من حضور اجتماعات منظمه التعاون الاسلامي الى تقارب سياسي، قد يأتي علي حساب مصالح عليا لمصر ولأهل السنه والجماعه “الجسد الأصلي” للأمة الإسلاميه، ومن ثم لابد ان تتحدث مصر مع الرئيس الايراني، بوصفها اكبر الدول السنيه، ويجب الا ينسي ان التزام مصر بحمايه كل الدول السنيه من اي اختراق سياسي او ثقافي او عسكري جزء من التزامات مصر الدوليه، ثم هو جزء من برنامج الرئيس محمد مرسي الانتخابي”.

وشدد البيان علي ضروره ان تتم مواجهه الرئيس الايراني بملف اضطهاد اهل السنه في ايران، كما يجب مواجهته بملف سوريا ومدي مسئوليه النظام الايراني عن قتل النساء والاطفال هناك، عن طريق الدعم العسكري والسياسي لنظام بشار الأسد، كما يجب ان يتم مواجهته بما اعلنه الرئيس مرسي نفسه بان امن الخليج هو احد اهم دوائر الامن القومي المصري.

وطالب البيان “بألا تكون تلك الجوله في المساجد والأماكن التي يزعم الشيعه أنها تمثلهم، وإلا لاعتبرت هذه سقطه تاريخيه للدبلوماسيه المصريه، رافضاً جولة الرئيس الأإيراني الخاصه في ميدان التحرير، وهذا الطلب يجب ان يقابل بالرفض حيث يمكن ان يحمل الكثير من الرسائل السلبيه، لاسيما في تلك الظروف الحرجه التي تشهدها البلاد” بحسب البيان.

المصدر جريدة الشروق

الوسوم

مقالات ذات صلة

Designed and Developed By 3Hand.Net