صحة

ضبط الضغط والسكري بالإفطار صباحاً ثم الصوم

الرشاد برس متابعات
 
توصل العلماء من خلال دراسة مصغرة إلى أن تناول وجبة الإفطار في الصباح والصوم بقية اليوم، يحسن معدلات السكر بالدم، ويعمل على ضبط مستوى ضغط الدم ويخلص الجسم من السموم، حتى وإن لم يحدث تغيير بنوع الوجبة
يعلم الباحثون سلفاً أن الصوم المتقطع يحسن الصحة بصفة عامة، إضافة إلى دوره في تعزيز عمليات استقلاب الطعام بالجسم بصفة خاصة، ولكن لم يُحَدد السبب بالضبط
 
أما في الدراسة الحالية، والتي أوردها موقع أخبار الأبحاث الطبية، فقدقام الباحثون بمحاولة تحديد ما إذا كانت فوائد الصوم المتقطع تعزى إلى قلة تناول الطعام، وذلك من خلال اختبار طريقة تناول وجبة الإفطار، حتى تتماشى مع إيقاع الأيض الداخلي بالجسم ثم الصوم بقية اليوم
 
وشملت الدراسة 8 رجال يعانون حالة مقدمات السكري، حيث استمروا في تناول الوجبات في الأوقات المعتادة لديهم على مدى 5 أسابيع، ومن ثم طبقوا النظام المذكور، وكانوا يبدأون تناول وجبة الإفطار ما بين الساعة السادسة والنصف والثامنة والنصف صباحاً، وينهون ها خلال 6 ساعات بحيث لا تتجاوز الساعة 3 ظهراً ثم يصومون بقية اليوم، أي يصومون حوالي 18 ساعة.وقد أظهرت تلك التجربة أن الحمية حسنت حساسية الجسم للأنسولين الذي يؤثر بدوره في قدرة الخلايا على امتصاص السكر من الدم بسرعة، كما حسنت قدرة البنكرياس على التجاوب مع معدلات السكر المرتفعة بالدم. كما ظهرت فائدة أخرى، وهي انخفاض ضغط الدم المرتفع وانخفاض سموم الجسم، بجانب تراجع الشهية لتناول الطعام أثناء الليل

مقالات ذات صلة

زر الذهاب إلى الأعلى