تكنولوجيا

هل تعد شبكة الإنترنت سببا في إهدار كثير من الماء؟

 
الرشاد برس…. _مــــتــــــابــــعات تكنلوجية
 
تصدرت أسماء باحثين بجامعة “إمبريال كولدج” في لندن عناوين الصحف العام الماضي، حين قالواإن كل جيجابايت من البيانات يجري تحميلها من شبكة الإنترنت ربما تُهدر في المقابل ما يصل إلى200 لتر من الماء
.وجاءت هذه الإحصاءات صادمة، ولا سيما إذا ما وضعنا في الاعتبار أنه في عام 2015 فقط، وصل متوسط استهلاك مستخدمي الهواتف الذكية من البيانات عبر الإنترنت في دول غرب أوروبا إلى 1.9 جيجابايت في الشهر، وارتفع هذا المعدل في الولايات المتحدة ليصل إلى 3.7 جيجابايت في الشهر، بحسب تقرير لشركة إريكسون
وهذا يعني هدر كميات هائلة من المياه.فإذا تصفحت مواقع التواصل الاجتماعي، أو أرسلت رسالة عبر البريد الإلكتروني، أو شاهدت بثًا مباشرًا لمقطع فيديو عبر الإنترنت، فأنت تتلقى بذلك بيانات وتتبادلها مع أحد مراكز البيانات في مكان مافي العالم.ومركز البيانات هو مركز ضخم يضم مجموعة كبيرة من الخوادم في ما يسمى بـ”مزرعة خوادم” مليئة بأجهزة الكمبيوتر المنتجة للحرارة والمستهلكة للطاقة.
 
وبهذا تنتقل معنا بياناتنا أينما ذهبنا. وإذا كنت تستطيع الدخول إلى حسابك على البريد الإلكتروني من أي وسيلة كانت، وفي أي مكان في العالم، فهذا لأن رسائلك ليست مختزنة على قرص صلب بين يديك.ولكن ما علاقة كل ذلك بالماء؟ وفقًا لحسابات باحثي جامعة “إمبريال كولدج”، تستخدم المياه إما في العمليات الضرورية للحفاظ على برودة مراكز البيانات تلك، أو بشكل غير مباشر، في إنتاجكميات كبيرة من الكهرباء اللازمة لتشغيل مركز البيانات لئلا يتوقف عن العمل.ولكن قبل أن تقرر التوقف عن استخدام خدمة “الوايفاي” تمامًا، ينصحنا بورا ريستيك، أحد الباحثين بجامعة “إمبريال كولدج”، بأن نتمهل قليلًا.إذ قال ريستيك لبي بي سي إن هذه الأرقام كانت”غير موكدة إلى حد كبير”، وقت إعلان نتائج البحث، وربما تكون أقل بكثير، لتصل إلى لتر واحد لكل جيجابايت.إلا أن هذا العمل نجح في تسليط الضوء على مدىقلة الأبحاث التي أجريت للكشف عن كمية المياه التي تستهلكها مراكز البيانات.يقول بيل ثومبسون، الخبير التقني في برنامج”كليك” الذي تبثه إذاعة بي بي سي الإنجليزية:”إن هذا البحث التمهيدي مفيد بالفعل، لأنه بدأ يبحث في جذور المشكلة”.وأردف قائلًا: “إنه من غير المرجح أن نغير سلوكيات المستهلك، نحن نريد أن نغير سلوك القائمين على تشغيل مراكز البيانات”.وأضاف ثومبسون: “فأنا لن أتوقف عن مشاهدة بث مباشر لمقطع فيديو عبر الإنترنت لأني أخشى أن يؤثر على استهلاك الماء، ولكني ربما أفضل مشاهدة مقطع فيديو على المواقع المخصصة لتحميل ومشاركة مقاطع الفيديو التي تقول ‘نحن حريصون على البيئة'”.يقول كافي ماداني، من مركز السياسية البيئية بجامعة إمبريال كولدج إن الأمور قد تحسنت كثيرًا منذ أن أُجري هذا البحث.وأضاف: “فقد أدخلت شركات فيسبوك وأبل ومايكروسوفت وغوغل، تعديلات جوهرية بشأن كميات المياه التي تستهلكها في إنتاج خدماتها”.وأردف قائلًا: “إنهم يستثمرون المال في هذا المجال لأنهم يدركون أهمية توافر المياه. ويعرفونالآن أكثر من أي وقت مضى ما قد يترتب على ذلك من تهديد لسمعتهم. فإن تغاضيهم عن الأثار البيئية قد يضر بسمعتهم.”ولكن، كلما زاد الطلب على مراكز البيانات، ازدادت القضايا البيئيةويضيف ماداني: “إن زيادة الخدمات تقتضي زيادة استهلاك الطاقة والتسخين، وبالتالي زيادة ما سيترتب على ذلك من آثار على البيئةK فضلًا عن بصمة الكربون )كمية انبعاثات ثاني أكسيد الكربون في الجو(، واستهلاك المياه.”ويردف قائلًا: “نحن في حاجة ماسة لإدخال إصلاحات على التكنولوجيا في هذا الصدد”.تبريد طبيعي ربما تبدو مراكز البيانات الصديقة للبيئة غير مألوفة،إلا أن المؤسسات العالمية الرائدة في المجال التكنولوجي أخذت على عاتقها التزامًا بأن تصمم مراكز بيانات موفرة للطاقة إلى أقصى حد، ولا تضرالبيئة.وسواء استخدمت هذه المؤسسات الطاقة المتجددة، أو آثرت وضع مراكز بياناتها في بيئات تستخدم فيها عملية التبريد الطبيعي، سنعرض فيما يلي بعض الأساليب التي ستسخدمها بعض الشركات لتحسن من صورتها في مجال حماية البيئة.في فبراير/ شباط سنة 2016، أنهت شركة مايكروسوفت اختبار أول نموذج أولي لمركز بيانات تحت الماء، والهدف من ذلك أن يحافظ الماء على برودة مركز البيانات، للاستعاضة عن أليات التكييف والتبريد التي تستنزف الطاقة.وقد افتتحت شركة فيسبوك مركز بيانات لوليا بالقرب من الدائرة القطبية الشمالية، في بلدة لوليا شمال السويد، سنة 2013، للسبب نفسه، إذ ستقوم درجات الحرارة المنخفضة في هذه المنطقة بدور مبرّد طبيعي.
 
ويضم هذا المركز في الوقت الحالي 150 موظفًا، ويدار كليًا بالطاقة المائية. وبالطبع، هذا المركز له صفحته على موقع الفيسبوك.كما بدأت المؤسسة بناء مجمع مركز بيانات شاسع على مساحة 57 ألف متر مربع في كلوني، بجمهورية أيرلندا، وتقول أنه سيدار كليًا بطاقة الرياح، كما هو الحال في مركزي بياناتها في مدينتي فورت وورث، وألتونا.وفي الوقت نفسه، حولت مؤسسة غرين ماونتن لتوفير خدمات مراكز البيانات مخزن ذخيرة سابق تابع لحلف الناتو داخل جبل بالنرويج إلى مركز للبيانات.وتقول المؤسسة إنها تستخدم الماء من الخليج المحيط بالجبل، كما أن درجة حرارة هذا الخليج ثابتة عند 8 درجات مئوية، لتحافظ على برودة المحطة من دون أن تستهلك طاقة إضافية.كما بدأت شركة آبل تعتمد على الطاقة المتجددةتدريجيًا، وتقول إن جميع مراكز بياناتها في الوقت الحالي تدار بالطاقة المتجددة كليًا.وأعلنت شركة غوغل أن ستة مراكز من بين مراكز بياناتها أصبحت لا تنتج نفايات غير قابلة لإعادة التدوير قط.تقول راتشيل فوتريل، مديرة أحد البرامج الفنية لشركة غوغل، في أحد المدونات: “في جميع مراكز البيانات التابعة لغوغل حول العالم، نعمل علىالحيلولة دون وصول 86 في المئة من النفايات إلى مكبات النفايات”.محطات توليد طاقة الرياحيقول غاري كوك، المحلل في منظمة السلام الأخضر )غرينبيس( إن حملة “نظفوا السحب” التابعة لمنظمة غرينب

مقالات ذات صلة

زر الذهاب إلى الأعلى