محلية

صنعاء:المليشيا الحوثية تحول المدارس الى مراكز طائفية إيرانية…

الرشاد برس _ محلي

-قالت مصادر تربوية ونقابية في صنعاء اليوم ان المليشيا الحوثية وادواتها في التربية والتعليم لم تكتفي بتسريح واستبدال آلاف المعلمين والتربويين وتصفير وظائفهم ولكنها تمادت الى ابعد من ذلك ونهجت الى تجريف القطاع التعليمي بشكل يعمل على “تحويل المدارس إلى محاضن وحسينيات إيرانية تعلم الطائفية وتعبئ الصغار لتحشدهم لجبهات القتال”.

وقال المسؤول الإعلامي للنقابة المعلمين اليمنيين يحيى اليناعي، إن آخر خطوات العبث الحوثي بقطاع التعليم كانت قيام الميليشيات بتعميم عدة ملازم “كتب” تحت مسمى “دليل الإذاعة المدرسية” تضمنت أربعة محاور: محور مواضيع ثقافية، ومحور المناسبات الوطنية، ومحور المناسبات الدينية، ومحور العدوان على اليمن وآثاره.

وأضاف أنه تم “فرض فقرة يومية في الإذاعة المدرسية تحت مسمى “من أقوال القيادة الحكيمة” يتم اختيارها من خطابات زعيم الجماعة عبدالملك وملازم شقيقه حسين الحوثي” . وأكد اليناعي في تصريحات صحافية، أن ملازم الدليل الإذاعي بمحاورها الأربعة تحوي أحاديث وأشعاراً وحكماً وأناشيد وكلمات منتقاة لإلقائها في الإذاعة المدرسية تروج لأفكار الحوثي والثقافة المذهبية الإيرانية، وتحرض على العنف والقتال والعنصرية والكراهية والتمييز السلالي، مشيراً إلى أن العديد من فقرات الدليل تتضمن قسم الولاية، وما يسمى بالبيعة للحوثي وسلالته ووجوب اتباعهم وأحقيتهم بالحكم والسلطة.

وأوضح اليناعي أن “جماعة الحوثي بعثت رسالة لفرض الدليل الإذاعي وتهديد مديري المدارس في حال لم يلتزموا به، إذ ورد في الرسالة: مرسل لكم دليل الإذاعة ومحاورها للعمل بها خلال العام الدراسي فكل مدرسة تخرجها وتطبعها ويتم العمل والالتزام بما ورد فيها وسوف يتم النزول الميداني لمتابعة التنفيذ”. وحذر المسؤول النقابي، من الاستمرار في توظيف التعليم ضمن المصالح الفئوية والسياسية والعسكرية “لأن آثار هذا التوظيف ستتجاوز الفرد إلى العمق الاجتماعي ويضرب بأخطاره أعمدة الاستقرار المجتمعي، ويؤسس للتناحر والصراعات الأهلية طويلة المدى”.

وأضاف أن “حماية التعليم في اليمن تشكل اليوم ضرورة ملحة نظراً للمخاوف القائمة، ودعا إلى توفير حماية قانونية محلية وإقليمية ودولية توقف كل محاولات عسكرة التعليم وتطييفه وتردع أي مساعٍ لاستهداف مؤسساته

الوسوم

مقالات ذات صلة