تقارير ومقابلات

الهوية اليمنية في عهد المليشيا ، ماضٍ يُذكر

الرشاد برس_تقارير

دون أن يرف لها جفن ، وبدون أدنى مبالاة ، تستمر مليشيا الخراب في مساعيها لطمس الهوية اليمنية، إذ أقدمت مطلع الأسبوع الجاري، على تغيير أسماء عدد من الحدائق العامة في صنعاء، واستبدالها بأسماء أخرى بها ذات صبغة طائفية وسلالية، وذلك بالتزامن مع اختتام فعاليات الاحتفال السنوي بقتلاها.
مصادر محلية في صنعاء نقلا عن “الشرق الأوسط”، كشفت أن قيادة الميليشيا الانقلابية أقدمت السبت الماضي، وفي انتهاك سافر للدلالة اليمنية التاريخية والمواقع الرمزية الوطنية، على تغيير اسم حديقة “الجندي المجهول” الواقعة خلف ضريح “الجندي المجهول” في ميدان السبعين (وسط صنعاء) إلى حديقة أطلقت عليها اسم “الشهيد الصماد” وهو الرئيس السابق لمجلس حكم الانقلاب.
وجاءت التوجهات الميليشياوية – وفق المصادر – عقب سنوات قليلة من اعتدائها السافر على النصب التذكاري للجندي المجهول، وتحويله من قبلها إلى ضريح للصماد وستة من مرافقيه الذين قتلوا، في عملية سابقة لتحالف دعم الشرعية في الحديدة في 2018.
ويرى مراقبون أن استهداف المليشيا الانقلابية لرمزية النظام الجمهوري ونضالاته يعد انتقاماً من اليمنيين، ضمن مساعيها لطمس أحد معالم الجمهورية ، وترسيخ ضريح صريعها الصماد في ذهنية اليمنيين من جهة، وجعله مزاراً رائجاً لأتباعها الطائفيين من جهة ثانية.
القيادي الحوثي المدعو أحمد الصماد، المعين من قبل الميليشيات مديراً عاماً لمديرية صنعاء القديمة، قام في الوقت نفسه بتغيير اسم حديقة الإمام “الطبري” إلى حديقة “شهداء الطبري” تكريماً من قبل الانقلابيين لصرعاهم من أبناء الحي الذين لقوا حتفهم على أيدي قوات الجيش الوطني.
وسميت حديقة “الطبري” – وفقاً للمصادر – بهذا الاسم بعد إنشائها نسبة للحي الذي تقبع فيه، والذي يحمل اسم إمام المفسرين أبو جعفر محمد بن جرير الطبري ، صاحب أكبر كتابين في تفسير القرآن الكريم والتاريخ الإسلامي.
وأبدى سكان محليون في صنعاء، امتعاضهم الشديد من خطوات الميليشيات الأخيرة التي سعت وتسعى من خلالها لطمس الهوية اليمنية ومعالمها التاريخية والوطنية.
وأكد السكان سعي الميليشيات الحوثية من وراء تلك التغييرات إلى ترسيخ أسماء قتلاها من العناصر والقيادات السلالية، الذين لقوا مصرعهم في سبيل تنفيذ أجندتها، وفقاً لسياسة ولاية الفقيه والأفكار الطائفية المستوردة من إيران، في عقول أبناء المجتمع اليمني بهدف تغيير الهوية القومية اليمنية.
وأكد سكان العاصمة أنه “من الجرم والعار أن تقوم الميليشيات الإرهابية وبهذه السهولة واللامبالاة ، بإحلال أسماء صرعاها وقادتها وأسمائها الطائفية الأخرى، مكان أسماء المعالم والشخصيات الوطنية والتاريخية الإسلامية التي أثرت في حياة الأمة اليمنية والعربية والإسلامية، في عدة مجالات فكرية وأدبية وعلمية وسياسية”
ويعتقد الأهالي أن مليشيا الانقلاب الحوثية لم ولن تنجح، في طمس “هوية اليمن” مهما حاولت ذلك لأنها تستعين بقوة السلاح أمام رفض اليمنيين القاطع لها، وعدم رغبتهم في وجودها أو تقبل أجندتها وأفكارها.
وكانت الميليشيات قد أقدمت في وقت سابق على تغيير أسماء القاعات الدراسية بعدد من الجامعات الحكومية بمناطق سيطرتها، واستبدال أسماء صرعاها من عناصرها وقياداتها السلالية بها.
وأصدرت المليشيا مطلع يناير (كانون الثاني) الحالي، قراراً بتغيير أسماء 23 قاعة دراسية في جامعة ذمار، لتحمل أسماء قياداتها الذين قتلهم الجيش اليمني في الجبهات.
وبحسب مصادر خاصة بجامعة ذمار، فإن قرار الميليشيات يأتي ضمن مساعيها المتواصلة والرامية لطمس الهوية اليمنية العربية، وتغييرها بأخرى ذات صبغة طائفية مذهبية دخيلة على اليمن واليمنيين، وربط كل الأسماء بالحرب والموت، على حساب الأسماء ذات الدلالة اليمنية التاريخية والرموز الوطنية.
الوسوم

مقالات ذات صلة